معهد العالم العربي

جسر بين الشرق والغرب

معهد العالم العربي، القائم على شراكة بين فرنسا وجميع أعضاء جامعة الدول العربية، هو مؤسّسة خاصّة مهمّتها تعزيز – أو خلق – معرفة الجمهور الفرنسي والأوروبي بالمساهمات التي قدّمها العالم العربي إلى الحضارة العالمية، إضافة إلى تشجيع الحوار بين الشرق والغرب.

مهمّات معهد العالم العربي

تنمية وتعميق دراسة العالم العربي وفهم ثقافته ولغته وحضارته وجهوده الرامية إلى التطوّر.
تشجيع المبادلات الثقافية وتنشيط التواصل والتعاون بين فرنسا والعالم العربي، ولاسيّما في ميادين العلم والتقنيات.
الإسهام في تنمية العلاقات بين وفرنسا والعالم العربي عبر الإسهام في تعزيز العلاقات بين هذا الأخير وأوروبا.

فضاء متعدّد الاختصاص

إن معهد العالم العربي، الذي افتُتح عام 1987، انخرط بسرعة في النسيج الثقافي الكثيف الذي يميّز باريس. وقد انطلق منذ البداية مصطحباً بمتحف للفنّ العربي الإسلامي ومكتبة و”أوديتوريوم” (قاعة استماع) ساعدت جميعها، سنة بعد سنة، على تقديم برمجة متنوّعة تغطّي جميع ميادين الفنّ والثقافة في العالم العربي – الموسيقى والسينما والرقص والفنون التشكيلية والتصوير الفوتوغرافي، هذا إلى جانب نشاطات موجّهة لجمهور الشباب – وفتح باب المناقشة وتبادل الأفكار من خلال العديد من اللقاءات والندوات والمحاضرات المنتظمة، كما من خلال إصدار مجلّة ربع سنوية تُدعى “القنطرة”. هذا ويوفّر المعهد أيضاً دروساً في اللغة والحضارة العربيّتين.